البابيزيا والثيليريا:

تصاب الماشية بكثير من الطفيليات التي تتطفل على كرات الدم الحمراء، فتعطل وظائفها او تدمرها محدثة حالة مرضية ذات تأثير سيئ على حالة الحيوان وإنتاجيته. واهم هذه الطفيليات في مصر من انواع جنس الثيليريا وجنس البابيزيا وانواع اخرى ذات اهمية اقل من اجناس الانابلازما. وتؤدي هذه الطفيليات الى خسائر اقتصادية تقدر بملايين الجنيهات.

وينقل هذه الطفيليات نوع من مفصليات الارجل تسمى القراد Ticks وهذا الطفيل الخارجي يعتبر عائل وسيط، وهو يقضي فترة من حياته على جسم الحيوان ويتغذى على دمه ، فاذا تطفل القراد على حيوانات مصابة بطفيليات الدم، فان هذا الطفيل ينتقل الى القراد مع الدم ويستكمل الطفيل دورة حياته داخل القراد. وعندما يتطفل القراد المصاب على حيوان سليم فانة ينقل الطفيل الى دم الحيوان وبعد مدة حضانة 1-3 اسبوع داخل جسم الحيوان، تبدا ظهور اعراض المرض الحادة مثل فقدان الشهية، وارتفاع شديد في درجة الحرارة، وقد يظهر البول الملون في حالة الاصابة بطفيل البابيزيا (Babesia) لكنة لا يظهر في حالة الاصابة بطفيل الثيليريا (Theileria).

ويؤدي ذلك الى نقص وزن الحيوان وقلة ادرار اللبن، والاجهاض في الابقار العشار، وقد تنتهي الحالة الحادة الى النفوق. وفي الحالات المزمنة للمريض، تتضخم الغدد الليمفاوية خاصة في حالة الاصابة بطفيل الثيليريا، وكذلك الهزال والانيميا واليرقان( الصفراء) مع ضعف مقاومة الحيوان للأمراض الاخرى.

والاصابة تكون شديدة في الحيوانات الاجنبية التي تستورد من مناطق خالية من المرض وتنتهي بالنفوق في بضعة ايام.

الوقاية والعلاج:

– مقاومة الطفيليات الخارجية،  وذلك بمداومة رش او تغطيس الحيوانات في محلول المبيدات وكذلك اكوام السباخ بالمزرعة.

– عدم تعريض الحيوانات للإجهاد مثل سوء التغذية، التقلبات الجوية و رد فعل اللقاحات.

– عزل الحيوانات المشتبه فيها للتشخيص والعلاج لمنع انتشار العدوى.

العلاج:

في حالة البابيزيا يعطى مستحضر اكابرين الذي يحتوي على سلفات كوينورنيوم (Quinuraonium Sulphate) او مستحضر برنيل الذي يحتوي على داي امينو ديازو مينو بنزين Diaminodiazomino او مستحضر اميزول.

في حالة الثيليريا تعطى مستحضرات تحتوي على بارفاكون (Parvaquone) مثل كلوكسون وغيرها.

التشخيص (Diagnosis):

التشخيص الموكد يعتمد على التشخيص الميكروسكوبي للطفيل في الدم، حيث يمكن التعرف على الطفيل في شرائح افلام الدم المصبوغة بصبغة جيمسا.. ويفضل ان تكون العينات ما خوذة اثناء ذروة الارتفاع في درجة الحرارة، حيث تكون نسبة اصابة كرات الدم الحمراء في ذروتها.

اما الحيوانات النافقة فيتم اخذ افلام على شرائح من تجويف القلب وارتشاحات الانسجة الداخلية للكبد. والطحال والكلوتين والغدد الليمفاوية. ويفضل في جميع الافلام ان تثبت بالكحول فورا.

ويلاحظ عند التشخيص ان بعض الحالات تكون مصابة بنوع او اكثر من الطفيليات.

2- الانابلازما (Anaplasmosis) او (Gall Sickness):

وهو ينتقل عن طريق القراد في البلاد الاستوائية وشبة الاستوائية واهم اعراضه: الحمى- الانيميا- اليرقان(الصفراء) وكذلك الضعف والاجهاض في الابقار العشار في كثير من الاحيان يتحول المرض الى الحالة المزمنة التي تسبب الهزال الشديد.

الوقاية والعلاج:

1- العلاج يعطى تتراسيين (اوكسي تتراسيلين) 500 جم/طن علف للوقاية اثناء انتشار المرض، ويعطى الحيوان المصاب كلورتتراسيكلين بمعدل 11 ملج/كجم من وزن الجسم. حقن في العضل يوميا لمدة 10 ايام او اعطاء اوكسي تتراسيكلين لمدة 5 ايام بمعدل 22 ملجم/كجم من وزن الجسم في العضل يوميا.

2- للوقاية يجب القضاء على الطفيليات الخارجية واهمها القراد.

الثايليريا (حمى القراد) Tick fever

من الأمراض الشائعة في العراق وتصاب به أبقار الفريزيان على الأغلب لأنها غير مقاومة لهذا المرض كما في الأبقار المحلية والجاموس. ينتشر المرض عند ارتفاع حرارة الجو بداية فصل الصيف، سبب المرض هو وجود القراد الذي يقوم بنقل العدوى من حيوان لآخر وهو الوسيلة الوحيدة لانتقال المرض.

من أعراض المرض ارتفاع حرارة الجسم ارتفاعا شديدا ثم يصاحبها سرعة التنفس والنبض ثم يظهر على الحيوان الخمول وفقدان الشهية وقلة الاجترار يعقبها انخفاض في إنتاج الحليب، عند فحص الأنسجة المخاطية تكون بهاتة اللون، ويؤكد الإصابة بالمرض وجود القراد على الجسم وفحص الدم في المختبر، للوقاية من المرض يجب رش الأبقار بالمبيدات مرتين في الشهر عند ارتفاع حرارة الجو، كما يجب تنظيف الحظائر من فضلات الحيوانات كي لا يكون مكانا لتكاثر القراد او متابعة وجود القراد على جسم البقرة وإزالته والقضاء عليه.

المصدر: حسين عبدالحي قاعود – محمد أنور حسين مرزوق ، تربية ماشية اللبن، 2004.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *