تنقسم محشات حصاد البرسيم الى
محشات برسيم ترددية
محشات برسيم دورانيـة

المحشات الترددية

تستخدم المحشات لتقطيع الاعلاف الخضراء مثل البرسيم ويمكن ان تستخدم لحصاد بعض محاصيل الحبوب مثل القمح والارز وبعض محاصيل البقول مثل الفول، وهي تعتمد في
قطع النباتات على قوة القص.

محشات حصاد البرسيم

الاجزاء الرئيسية لمشط الحصاد

السكاكين الثابتة والمتحركة
عبارة عن وحدات متراصة من السكاكين الحادة أحداها مثبت على حامل السكاكين تسمى بالسكاكين الثابتة وسكاكين أخرى مثبتة على لوح متصل بالوصلة المرفقية (كرنك الحركة) تسمى بالسكاكين المتحركة وفي هذه الحالة تسمى محشة ترددية مفردة السكاكين، أو تكون المجموعتين متحركيتين وتسمى محشة ترددية مزدوجة السكاكين وتستخدم مثل هذه المحشات عند الاحتياج لقوة قص أكبر، ولزيادة كفاءة عملية القطع يلزم ضبط الخلوص بين السكاكين الثابتة والمتحركة.,هذا وتنقسم السكاكين من حيث الشكل الخارجي للحواف الي سكاكين ملســـاء واخـــري مسننة او مشرشرة
أ. سكاكين ملساء: تستخدم لحصاد المحاصيل ذات السيقان الرفيعة والتي بها نسبة رطوبة منخفضة.
ب. سكاكين مسننة (مشرشرة): تستخدم لحصاد المحاصيل ذات السيقان الغليظة حيث تعمل الأسنان على منع حركة الساق أثناء القطع بالإضافة إلى عدم عصر الساق أثناء القطع.

الحوافظ: تركب الحوافظ على الإطار حامل الأسلحة للأسباب التالية
يركب عليها السكاكين الثابتة
حماية السكاكين من العوائق الموجودة بالحقل أثناء الحصاد
توجيه سيقان النباتات إلى سلاح القطع مع تحديد كمية النباتات المواجهة للسكاكين بما يناسب قدرتها على القطع
وتختلف أنواع الحوافظ حسب نوع وطبيعة الأرض التي تعمل بها فتقسم إلى
حوافظ عادية: تصنع من الحديد الصلب لتتحمل الصدمات
حوافظ الصخور: تصنع من الصلب المقسى لتتحمل الصدمات في الأراضي التي بها صخور
الحوافظ المزدوجة: وهى حوافظ عادية تثبت في أزواج وهذا يعمل على زيادة قوة الحافظة وتقلل التكلفة مقارنة بالحوافظ العادية ولكن يعاب عليها أنها تحتاج إلى الضبط باستمرار

حامل (قضيب) السكاكين
وهو الإطار الذى تركب عليه السكاكين، ويتم تثبيت السكاكين فيه ببرشام.
– الحذاء الداخلي والخارجي
يحافظ الحذاء الداخلي والخارجي على ارتفاع القطع، بالإضافة إلى توجية النباتات إلى قضيب السكاكين حتى يتم قطعها.
الكلبسات
تعمل الكلبسات على ضبط الخلوص بين السكاكين الثابتة والسكاكين المتحركة لضمان جودة القطع وتركب على مسافات بين كل ثلاث إلى أربع حوافظ.
– ألواح التأكل
هي رقائق من الحديد تثبت فوق سكينتين متجاورتين للحفاظ على وضع السكاكين وللحصول على قوة قص جيدة ويمكن تغيرها عند تآكلها نتيجة كثرة الاستعمال.
– لوح الحصيد وعصا فصل المحصول
يوجدان على طرفي جهاز الحش من الخلف ليعملان على فصل المحصول الذى تم قطعة وتجميعه في مراود خلف المحشة ليسهل تجميعه بعد الحصاد.
– مشط (قضيب) الحصاد
عبارة عن إطار من الصلب يتم عليه تثبيت كل ما سبق.
– الوصلة المرفقية كرنك الحركة
وظيفتها الأساسية تحويل الحركة الدائرية لعمود الإدارة الخلفي للجرار إلى حركة ترددية لتحريك السكاكين المتحركة حركة ترددية.

وظيفتها الأساسية تحويل الحركة الدائرية لعمود الإدارة الخلفي للجرار إلى حركة ترددية لتحريك السكاكين المتحركة حركة ترددية.

العوامل التي تؤثر على كفاءة عملية القطع:

١- حدة السكاكين: كلما كانت حواف السكاكين حادة كلما كان القطع جيدًا.

٢- درجة رطوبة النباتات وقت الحصاد: كلما كانت درجة رطوبة سيقان النباتات أثناء الحصاد منخفضة كلما أدى ذلك إلى سرعة القطع وزيادة كفاءة عملية القطع.

٣- السرعة الأمامية للمحشة: كلما انخفضت السرعة الأمامية للمحشة زادت كفاءة عملية القطع ولكن ذلك يقلل من إنتاجية المحشة (معدل أداء المحشة)، لذلك لابد من اختيار السرعة المناسبة التي تحقق أعلى إنتاجية مع أقل فقد في المحصول.

٤- السرعة الترددية للسكاكين: زيادة السرعة الترددية للسكاكين تؤدى إلى سرعة عملية القطع والحصول على قطع نظيف.

٢- المحشات الدورانية:

يختلف هذا النوع من المحشات عن المحشات الترددية في أن سكاكينها تدور حول محور رأسي موازى لاتجاه الحركة، وتوجد هذه المحشات بكثرة في مزارع الإنتاج الحيواني حيث تستخدم في حصاد محاصيل الأعلاف.

ويوجد من هذه المحشات طرازين:

أ – المحشات القرصية:

يتم فيها الحركة عن طريق مجموعة من التروس موجودة داخل إطار أسفل أقراص السكاكين حيث تتكون المحشة من عدد من الأقراص يتراوح ما بين ٣ إلى ٦ قرص وتدور هذه الأقراص بسرعة عالية جدا من خلال مجموعة من التروس الموجودة أسفل أقراص السكاكين، ويوجد على كل قرص سلاحان أو ثلاثة أسلحة من الصلب المقسى لها حواف حادة من الجهتين وهذه الأسلحة مركبة على الأقراص بشكل مفصلي بحيث تتحرك للخارج عن طريق القوة الطاردة المركزية الناشئة عن الدوران وترجع للداخل عند توقف الحركة أو عند اصطدامها بجزء صلب، وفي حالة تآكل أحد جانبي السكين فإنه يتم تغيره على الجهة الأخرى، يوضح الشكل العام للمحشة القرصية ومكوناتها وآلية نقل الحركة من عمود الإدارة الخلفي للجرار إلى السكاكين.

ب – المحشات الأسطوانية (البرميلية):

تتكون المحشة القرصية الأسطوانية من مجموعة من الأسطوانات يتراوح عددها من ٢ الى ٣ أسطوانات ويوجد أسفل كل منها قرص مثبت علية سكاكين مشابه للسكاكين المستخدمة في المحشة القرصية.

محشات حصاد البرسيم
محشة قرصية

وتصل الحركة من عمود الإدارة الخلفي للجرار إلى الأقراص الموجودة أسفل الأسطوانات بواسطة عدد من التروس التي توجد فوق هذه الأسطوانات

ويوجد أسفل كل اسطوانة زحافة على شكل قرص تستخدم لضبط العمق عن طريق رفع أو خفض الأسطوانات.

على الرغم من تشابه المحشات القرصية مع المحشات الأسطوانية في التركيب وطريق العمل إلا أن هناك بعض الاختلافات منها:

١- عدد الأقراص في المحشة القرصية يكون أكبر من عدد الأقراص في المحشة القرصية الأسطوانية.

٢- أقطار الأقراص في المحشة القرصية يكون أصغر من أقطار الأقراص في المحشة الأسطوانية.

٣- سرعة دوران الأقراص في المحشة القرصية تكون أكبر من سرعة الأقراص في المحشة الأسطوانية.









By ADMIN

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *