السيــــلاج ..وتصنيـــعه

تعرف السيلجه على انها احدي طرق حفظ الأعلاف الخضراء، والسيلاج هو تلك المادة العلفية الغضة الخشنة، التي تنتج عن حفظ النباتات الخضراء الكاملة في ظروف لا هوائية، إذ تحدث فيها تخمرات مرغوبة، ويتم ذلك في أماكن تسمى الصوامع او المكمورات ، وبنتيجة التخمر تنخفض حموضة المادة العلفية الى درجة يمكن حفظها لعدة سنوات.

قواعد تصنيع السيلاج

تجهز أماكن تصنيع السيلاج قبل 2-3 أسابيع وتغسل الصوامع أو الخنادق أو الحفر وتتم أعمال الصيانة به
– تحش النباتات الخضراء عندما يكون محتواها من العناصر الغذائية والمادة الجافة قد بلغ الحد الأعظمي في وحدة المساحة ودرجة الرطوبة المثالية 60–70%.
تقطع النباتات آليا وتعباً بمقطورات خاصة ثم تفرغ بأقصر وقت ممكن وتمهد المواد العلفية المنقولة على شكل طبقات 30-50 سم على كامل المساحة المخصصة للحفظ ثم تكبس باستمرار للتخلص من الهواء ويجب الانتباه لكبس النباتات القريبة من زوايا الصومعة وجدرانها أو الخندق أو الحفرة. وترش المواد الحافظة على كل طبقية مرصوصة من النباتات وهكذا حتى يمتلئ مكان الحفظ.
– يجب ألا تزيد مدة نقل النباتات وتعبئتها في الحفرة أو الصومعة على 3-5 ايام.
– بعد الانتهاء من عملية التعبئة، تغطى الصومعة أو المكمورات بإحكام وذلك باستعمال مواد مختلفة لمنع وصول الهواء الى السيلاج، ومن هذه المواد:
أغطية بلاستيكية من البولي إيثيلين سماكة 0.12 مم أو أكثر.
استعمال القش بمعدل 8–10 طن للصومعة أو الخندق.
استخدام طبقات من التراب او الرمل بسماكة 30-40 سم.
ويجب ان تبقى اماكن تصنيع السيلاج مغلقة ومعزولة تماما عن الهواء المدة اللازمة لنضج السيلاج وهي نحو 2-3 أشهر.

ثانياً– أشكال الصوامع أو المكمورات المستخدمة في تصنيع السيلاج:

تتطلب عملية تحويل الأعلاف الخضراء إلى سيلاج أماكن محصورة عن الهواء الجوي لتتم عملية التخمر بمعزل عن الأكسجين، وتسمى هذه الأماكن الصوامع أو المكمورات (Silos)، ولهذه الأماكن عدة مواصفات إذا كان سيتم إنشاؤها في مزرعة ما، لأنه يجب أن تكون بأحجام كافية لإنتاج السيلاج لقطيع الحيوانات الموجودة في المزرعة، وأن لا يزيد ارتفاعها عن ثلاثة أمتار حتى يسهل تعبئتها يدوياً، وأن تجهز بإمكانات (مصارف أو طبقة من الحصى في القاع) لتصريف السوائل الناتجة أثناء تخمير المواد العلفية الخضراء.
أما المنشآت المتخصصة في صناعة السيلاج فتوجد بها الصوامع الحديدية أو الإسمنتية الضخمة المجهزة آلياً لتقطيع الأعلاف الخضراء ولنقلها ورفعها وتعبئتها وكبسها… وتوجد عدة اشكال من الصوامع او المكمورات اهمها:

1- الصوامع البرجية Towers silos:

تنشأ هذه الصوامع على شكل أسطواني من الصلب أو الإسمنت المسلح ارتفاعها يزيد علي ۱۰ متر وقطرها يتراوح بين ۳-۱۰ متر حسب ارتفاعها، يمكن آن تجهز هذه الصوامع بسلالم حديدية لإمكان الصعود إلى قمتها من أجل ملئها ولتغطيتها وكبسها أو أنها تجهز بآلات خاصة ورافعات للغاية السابقة، وتكون هذه الصوامع مجهزة بعدد من الأبواب الجانبية لتفريغ السيلاج ومجهزة بفتحات سفلية للتخلص من السوائل الراشحة، ومن ميزات هذه الصوامع:
– يمكن تحديد كمية السيلاج المصنعة بدقة، ويعد السيلاج الناتج ذا نوعية ممتازة لإمكان التحكم بجميع ظروف انتاجه المثالية.
– يمكن إضافة المواد الحافظة وغيرها بسهولة ودقة.
– يمكن التحكم بنسبة الرطوبة عن طريق التخلص من السوائل أو بإضافة الماء.
– يمكن حفظ السيلاج المصنع بها لعدة سنوات.
والسلبية الوحيدة لهذه الصوامع هو ارتفاع تكاليف إنشائها وبخاصة تلك المصنوعة من الصلب.

2- المكورات الحفرية Ditch silos:

وهى حفر أسطوانية بالأرض تشبه البئر، يمكن أن تبطن جدرانها بالإسمنت، تصلح هذه المكمورات للمناطق الجافة ونصف الجافة حيث يكون مستوى الماء الأرضي منخفضاً، ومن ميزاتها: قلة تكاليف إنشائها، سهولة تعبئتها وتغطيتها بأحكام، وقلة النباتات التالفة فيها الناتجة عن تعرضها للهواء الجوي.

3- المكورات الخندقية Trench silos

وهي خنادق محفورة بالأرض على شكل مربع أو مستطيل، أجزاؤها العلوية أعرض من السفلية، تبطن جدرانها وأرضيتها بالإسمنت، ويترك ميلان في أرضيتها لتأمين تصريف السوائل الناتجة عن التخمر حيث توجد بالوعات للتصريف. يتم إنشاء هذه المكمورات عندما يراد الحصول على كميات كبيرة من السيلاج بوقت قصير.
ومن ميزات هذه المكمورات، قلة تكلفتها، ويمكن استخدام جميع آليات الزرعة في تعبئتها بالأعلاف الخضراء وكبسها، إلا أن عيبها في نسبة النباتات التي تتعرض للهواء الجوي ونسبة التلف تعد مرتفعة.

4- المكمورات الصندوقية العنبرية Bunkers silos:

وهي طريقة الهدف منها تخفيض تكاليف إقامة الصوامع أو المكمورات الأرضية ويعتمد إنشاؤها على بناء جدارين من الإسمنت المسلح أو المعدن أو الخشب (وفي هذه الأخيرة تبطن جوانبها بالبلاستيك لمنع تسرب الهواء) بارتفاع لا يزيد على مترين وتبعد الجدران بعضها عن بعض نحو 10 م ليحصرا مساحة مستطيلة من الأرض تبطن أرضيتها بالإسمنت مع ترك ميول من أحد طرفيها لتسهيل تصريف السوائل الناتجة.
ثم تملأ هذه المساحة من الأرض بالأعلاف الخضراء وتكبس باستمرار للتخلص من الجيوب الهوائية، ثم تغطى وتعزل عن الهواء الجوي بالمواد المذكورة سابقا.

5- طريقة الكومة لتصنيع السيلاجHeap silos :

وهي طريقة بسيطة ومؤقتة لصنع السيلاج ويتم انشاؤها عند ازدياد كمية الأعلاف الخضراء الفائضة عن طاقة استيعاب الصومعة أو المكمورة، وعادة تكون قريبة من حظائر الحيوانات، وتنفذ بأن يتم اختيار مكان مرتفع من الأرض ويفرش بالقش على شكل دائرة قد يصل قطرها إلى نحو 15م، ثم تجمع الأعلاف الخضراء عليها وترص على شكل طبقات متتالية حتى يصل ارتفاع الكومة إلى نحو 3 م، بعد ذلك تغطى بطبقة من التراب أو بأغطية من البلاستيك ويوضع عليها أحياناً إطارات قديمة (الشكل التالي) وتغلق بإحكام لحمياتها من تسرب الهواء الجوي أو الأمطار أوالقوارض إليها، ويحفر حولها عادة قناة لتصريف السوائل الرائحة منها.
تنضج مكورة السيلاج خلال شهر تقريباً إلا أنها لا تفتح عادة إلا بعد مضي 2-3 أشهر على تغطيتها، أو عند الحاجة اليها، ويجب الاحتياط عند فتح المكمورة أو الصومعة، وذلك لاحتمال انتشار غازات سامة مثل CO2 أو أكاسيد النتروجين، ويراعى عدم إزالة الغطاء عن المكمورة إلا بالقدر الذي يسمح بإخراج كمية محدودة من السيلاج وذلك للمحافظة على باقي السيلاج من التلف في حال تعرضه للهواء الجوي.

By ADMIN

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *