كفاءة استخدام المياه فى الزراعة المصرية:

         تعتبر التنمية الزراعية الأفقية والرأسية ضرورة مُلحة لمواجهة المتطلبات الملقاة على عاتق القطاع الزراعى فى مصر فى الفترة القادمة ، حيث يعتمد التوسع الزراعى الأفقى على مدى توفر مياه الرى باعتبارها أهم العناصر المحددة لتنفيذ سياسة استصلاح وزيادة الرقعة الزراعية ، وذلك مع ترشيد استخدام مياه الرى ورفع كفاءة الرى أيضاً واستخدام طرق الرى الحديثة فى الزراعة ، وتتجه الدولة فى الفترة الحالية إلى إقامة العديد من المشروعات الزراعية الكبرى لاستصلاح الأراضى فى مناطق جنوب الوادى وسيناء بإقامة البنية الأساسية لهذه المناطق من شق ترع ، وإقامة محطات لرفع المياه وطرق وكهرباء وغيرها وبما يخدم استصلاح وزراعة هذه المناطق بأنسب المحاصيل الزراعية الملائمة لطبيعة ومناخ تلك المناطق والتى تعتبر المستهلك الرئيسى للمياه ، وذلك يتطلب العمل على دراسة كفاءة استخدام المياه فى القطاع الزراعى ورفع هذه الكفاءة فى جميع مراحل تداول المياه حيث يمثل الحفاظ على المياه ضرورة قصوى فى الفترة القادمة وبصفة مستمرة .

لذا يعتبر توفير المزيد من المياه لاستخدامها فى استصلاح واستزراع أراضى جديدة أحد أهم أهداف التنمية الزراعية فى مصر ، لذلك فمن المناسب إظهار وابراز الكفاءة الاقتصادية لاستخدام مياه الرى فى مصر والتعرف على نظام توزيع مياه الرى فى الزراعة المصرية ، والحصول على مؤشرات كفاءة توصيل مياه الرى على مستوى مناطق الجمهورية ، وأيضاً كفاءة التوصيل المائى من أسوان حتى أفمام الترع ، وكفاءة التوصيل المائى من أفمام الترع إلى الحقل وكذلك التعرف على بعض الوسائل مثل ملامح إستراتيجية وزارة الموارد المائية والرى المؤدية إلى تحسين كفاءة استخدام مياه الرى فى الزراعة المصرية بصفة عامة ، والتعرف على أسباب انخفاض كفاءة الرى بالأراضى القديمة داخل الوادى ، وذلك من أجل العمل على زيادة الكفاءة الاقتصادية فى استخدام المياه فى الزراعة فى مصر ، وكفاءة استخدام الطرق المختلفة للرى والأساليب المتبعة لتوفير مياه الرى كأحد الوسائل الرئيسية والهامة للحفاظ على المياه العنصر المحدد الرئيسي فى زيادة الرقعة الزراعية فى الفترة القادمة خاصة وأن مصر تقع فى المناطق التى تتسم بندرة المياه وشحها .

الكفاءة الاقتصادية لاستخدام مياه الرى :

        مما لاشك فيه أن الاستخدام الأمثل للمياه فى الزراعة والرى يعتبر جزءً هاماً فى تنمية القطاع الزراعى فى الفترة القادمة أفقياً ورأسياً ، حيث تواجه الزراعة بمحدودية العرض الكلى من المياه ، وكما سبق الإشارة فإن القطاع الزراعى هو المستهلك الرئيسى للمياه المتاحة ، وتشتد المنافسة بين الاستخدامات الزراعية فى الإنتاج الزراعى المتعدد والاستخدامات الأخرى غير الزراعية ، مما قد يؤدى إلى التأثير على التوسع الزراعى فى المستقبل فضلاً عن استمرار التوسع فى الاستخدامات غير الزراعية ، والتى قد تتصف بالإفراط والإسراف فى بعض الأحيان مما قد يترتب عليه فى ظل أساليب الاستخدامات الحالية لهذا المورد الاقتصادى إلى عجز فيه كمصدر مائى أروائى للقطاع الزراعى ، مما يتطلب حسن إدارة وصيانة مورد المياه كأحد الموارد الاقتصادية والتى يتوقف عليها زيادة الانتاج فى القرن الحادى والعشرين .

وتشير العديد من الدراسات إلى الكثير من التعريفات للكفاءة الاقتصادية لاستخدام مياه الرى ، ولكنه يقصد بالكفاءة الاقتصادية لاستخدام مياه الرى الحفاظ على الموارد المائية وصيانتها ، واستخدامها فى تحقيق أعلى دالة إنتاجية بأقل تكلفة ممكنة ،  ومن هذا التعريف فإن مفهوم رفع كفاءة استخدام مياه الرى يدور حول توفير كميات المياه المستخدمة فى الرى عن طريق تطوير وزيادة كفاءة أساليب نقل مياه الرى وتوزيعها .

وتعرف كفاءة استخدام المورد المائى

بصفة عامة على انها النسبة بين كمية المياه المستهلكة إلى كمية المياه المضافة أو المستخدمة أو المقنن المائى وتجدر الإشارة إلى أن أهم أسباب الفواقد المائية فى نظام الرى الحالى هى :

الفاقد بالتبخر من أسطح المجارى المائية : حيث يقدر الفاقد بالبخر من بحيرة السد العالى بحوالي 10 مليارات م3 سنوياً ، وذلك لا يمكن التحكم فيه أو تقليله بالوسائل التكنولوجية المتاحة حالياً.

الفاقد بالتسرب من المجارى المائية وبحيرات التخزين .

الفاقد الناشئ عن الحشائش المائية .

فواقد التوصيل من شبكة توزيع المياه .

هذا وتعتبر فواقد التوصيل عاملاً هاماً فى تقدير الاحتياجات المائية ، كما يعد نظام الرى الحقلى التقليدى والمتبع فى مصر من أهم أسباب الإسراف فى مياه الرى فى الزراعة المصرية .

ومن الأهمية بمكان دراسة الكفاءة الاقتصادية لاستخدام مياه الرى والتعرف على نظام توزيع مياه الرى فى الزراعة المصرية ، والحصول على مؤشرات كفاءة توصيل مياه الرى على مستوى مناطق الجمهورية ، والتعرف على جهود وزارة الموارد المائية والرى فى مجال تحسين كفاءة استخدام المياه فى الزراعة المصرية بهدف توفير المزيد من المياه لاستخدامها فى استصلاح واستزراع أراضى جديدة من أجل زيادة الإنتاج الزراعى وصيانة الموارد البيئية  ولقد اوضح التقرير أن الزراعة المصرية تستخدم نحو 85% من الموارد المائية المتاحة .

من كتاب مصادر المياه فى مصر وسبل تنميتها

أ.د. خيرى حامد العشماوى     أ.د. ليلى مصطفى الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *